عالم السيارات و الدراجات

سيارات مستعملة: أهم النصائح عند شراء سيارة مستعملة

في الوقت الذي أصبحت فيه السيارات الجديدة عملة نادرة، يبدو أن اللجوء إلى سوق السيارات المستعملة أصبح أمرا طبيعيا بالنسبة للأشخاص الراغبين بالحصول على سيارة. في موضوع اليوم، سنحاول تقديم بعض النصائح الواجب مراعاتها عند شراء سيارة مستعملة.

إن سوق السيارات المستعملة في الجزائر يُعتبر سوقا واسعا ومهما، وقد ازدادت أهميته في العام 2020 بالنظر إلى الغياب شبه الكلي لأي بدائل مُتاحة على مستوى سوق السيارات الجديدة. ومع ذلك، فإن عملية شراء سيارة مستعملة ليست بالأمر السهل. وعليه سنحاول في هذا الموضوع تقديم بعض النصائح الضرورية للقيام بعملية شراء ناجحة ولمواجهة المخاوف التي قد تراودك عند التفكير في اقتناء سيارة.

في البداية يجب أن تعرف أن العامل المشترك بين عملية شراء سيارة جديدة أو سيارة مستعملة هو كونها وسيلة نقل تلبي احتياجات معينة ضمن حدود ميزانية مخصصة لذلك. وعلى هذا الأساس، فإن النصيحة الأولى تتمثل في أن تسأل نفسك بوضوح، قبل الشروع في عملية البحث: ما هي الاحتياجات المطلوبة من السيارة ؟ وما هي قيمة الميزانية المتوفرة ؟. فمن الضروري جدا لأي شخص يبحث عن سيارة تحديد احتياجاته، لأنها ستحدد نوع السيارات المستهدف من حيث الحجم/ الفئة (وفقا لعدد الأشخاص الذين سيركبون في السيارة دائما)، نوع الوقود (وفقا لعدد الكيلومترات المتوقع قطعها سنويا والتكلفة الناتجة عنها)، تكلفة الصيانة وطبيعة السيارة (عادية/ رياضية ... الخ)، وهي عوامل مهمة يتوجب أخذها بعين الاعتبار، لأنه حتى وإن توفر المبلغ اللازم لشراء السيارة، فإن تكلفة الصيانة تختلف بشكل كبير حسب نوع السيارة. كما يبدو مفيدا أيضا اقتطاع مبلغ من الميزانية المخصصة، من أجل القيام بالتصليحات اللازمة للسيارة بعد شرائها.

لاحقا، يمكنك الشروع في عملية البحث عن السيارة، وفي هذا الإطار، من المستحسن دائما الشراء من الأشخاص الموثوقين (شراء سيارة يمتلكها شخص نعرفه مسبقا أمر يدعو للاطمئنان)، وتجنب عمليات الشراء الأعمى، حيث أن الحد من الأدنى من الحذر مطلوب دائما. إجمالا، يجب وضع عمليات الصيانة المحتملة نصب عينيك، ولذلك، من الأفضل تجنب الطرازات الغريبة (النادرة)، إلا إذا كان اختيارها يرجع لسبب محدد ومعروف. وفي هذا السياق، يبدو الخيار المثالي هو اختيار طراز سيارة واسع الانتشار، نشاهده يوميا على الطرقات، ما يمثل دليلا على توفر قطع غيارها في السوق.

كما أنه من المهم جدا القيام بعمليات المعاينة والفحص الضرورية للسيارة قبل شرائها، لدى كل من الميكانيكي ومصلح هيكل السيارات، إلى جانب مراقبة عداد الكيلومترات لدى اختصاصي، وذلك لاكتشاف أي عيوب ممكن إخفاؤها في السيارة.

من جهة أخرى، من ضمن المحاذير الإضافية الواجب الانتباه لها لتفادي الوقوع ضحية لعملية نصب واحتيال، تجنب السيارات التي لم تبق لفترة طويلة لدى مالكها، على الأقل لمدة سنتين مثلا، فعموما، كلما بقيت السيارة لدى مالكها لفترة أطول، كلما كان ذلك أفضل. وإذا كان المالك هو نفسه المشتري الأول للسيارة من الوكالة، فإن ذلك أفضل وأفضل (سيارة لم يتغير مالكها أبدا). من المهم جدا توخي الحيطة والحذر عند القيام بمعاملات الشراء نفسها، فإذا تم الاتفاق على دفع المبلغ نقدا، لا تتنقل وحيدا وبحوزتك المبلغ كاملا، انتبه لقيامك بحساب المبلغ النقدي في مكان آمن وتأكّد من صحة وثائق السيارة. وبعد الشراء، لا تنسَ إعادة إصدار جميع الوثائق باسم المالك الجديد للسيارة (بما في ذلك وثائق التأمين والمراقبة التقنية، حتى وإن كانت صلاحية تواريخ هذه الوثائق ما تزال سارية المفعول).

في الخلاصة، إن النجاح في عملية شراء سيارة مستعملة يرجع أساسا إلى التفكير السليم، تذكّر دائما، عندما تجد سيارة معروضة للبيع بسعر يبدو أكثر من مناسب، عليك بمضاعفة الحذر.



قسم التحرير
فريق متخصص في عالم السيارات و كل ما يتعلق بها من أخبار محلية و عالمية

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك