أخبار السيارات

ترامب يهدد تويوتا، فورد وجنرال موتورز، إجبارية إقامة مصانعهم الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية

تمسك الرئيس المنتخب للولايات المتحدة، دونالد ترامب، بوعوده التي قطعها خلال حملته الانتخابية، وبدأ بقطاع السيارات، وهو قطاع مهم جدا في الاقتصاد الأمريكي. في الواقع، بعد فورد و جنرال موتورز، هاهو دونالد ترامب يهاجم الصانع الياباني تويوتا، الذي يستعد لإقامة مصنعه الجديد في المكسيك. حيث وجه الرئيس تهديداته لعملاق السيارات الياباني بفرض الضرائب و الرفع من حقوق الجمارك و الاستيراد، في حالة لم يحول مصنعه إلى الولايات المتحدة.

وفي تغريدة له نشرت يوم 5 جانفي الماضي أفاد " أعلنت مجموعة تويوتا أنها ستبني مصنعا جديدا لموديلها كورولا في باخا كاليفورنيا، بالمكسيك. لا ! ابنوه في الولايات المتحدة أو ادفعوا رسوما جمركية مرتفعة"، وبذلك أعلن الرئيس الجديد الحرب على صانعي السيارات، بإجبارهم على إقامة مصانعهم الجديدة فوق التراب الأمريكي. من جهة أخرى، أعلنت تويوتا، وعلى وجه الخصوص هوندا، أنهما ستستمران في إقامة مصانعهما في جوانخواتو بالمكسيك، و صرح رئيس مدير عام هوندا، تاكاهيرو هاشيجو قائلا "نصنع سيارات في المكسيك لنبيعها في الولايات المتحدة و أوروبا، ولا نرغب بتغيير أي شيء".

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك