أخبار السيارات

رينو الجزائر: تفاصيل حول استئناف نشاط المصنع وأكثر

بعد مبادرة من رينو الجزائر، تمكنا من إجراء مقابلة مع إدارة الفرع الجزائري لعلامة الألماس الفرنسية، أين تطرقنا بشكل رئيسي إلى موضوع استئناف النشاط في مصنع رينو الجزائر للإنتاج وإعادة تشغيله، بالإضافة إلى نشاط رينو في الجزائر ومستقبلها بشكل عام.

حيث أكدت لنا رينو الجزائر، استئناف نشاط مصنع رينو الجزائر للإنتاج RAP في وهران كأهم وأول نقطة، وهذا بعد تحرير قطع تركيب السيارات التي كانت عالقة في الموانئ منذ سنة 2019، مشيرة إلى أن استئناف النشاط في المصنع سيكون بصفة تدريجية مع الشروع في تركيب عدد قليل من السيارات لترتفع بعد ذلك وتيرة الإنتاج تصاعديا، ولكن مع احترام جل معايير الجودة الخاصة بالعلامة الفرنسية في كل مرحلة من مراحل الإنتاج.

وبالتالي، سيعاد تشغيل المصنع بوتيرة إنتاج معتدلة، لتنمو بعد ذلك بشكل تصاعدي، وإلى غاية الوصول إلى وتيرة الإنتاج التي يمكن أن يسمح بها العدد الحالي للعمال، والتي تم تخفيضها بشكل كبير بعد إغلاق المصنع.

وفي إجابة على سؤالنا حول جودة قطع التركيب بعد التخزين الطويل والحجز في الموانئ، تطمئن رينو الجزائر أن هاته القطع في جودتها الكاملة، معلنة عن القيام بمراقبة للجودة لكل القطع وفي مختلف النقاط ومراحل التركيب في المصنع، أين يتم تطبيق معايير الجودة في أقصى مستوياتها لضمان أكبر قدر من الرضا للزبائن.

بالإضافة إلى ذلك، فيما يتعلق بتسويق هاته السيارات وتوفرها، فقد تم بالفعل بيع نصف السيارات البالغ عددها حوالي 5000 سيارة والتي سيتم تجميعها على مدى عدة أشهر، حيث يعتبر الزبائن السابقون الذين اختاروا الانتظار وعدم تعويضهم أولوية بالنسبة لرينو الجزائر، كما ستساعد السيارات المتبقية في تلبية مختلف الطلبات السابقة، لا سيما التي أقيمت من طرف الشركات البنوك.

و في الأخير، تطرقنا خلال المقابلة التي جمعتنا مع إدارة الشركة, إلى الآفاق المستقبلية لشركة رينو الجزائر و بخصوص الوضع الحالي والمستقبلي للسوق الجزائري, حيث تقول رينو الجزائر إنها مستعدة للتكيف ، لأن تاريخ العلامة التجارية وأهمية السوق الجزائري تدفع حتما بالشركة إلى الاستمرار في أن تكون جزءًا من قطاع السيارات الجزائري, أما على صعيد الإنتاج ، أوضحت شركة رينو الجزائر أن مصنع وهران هو بالفعل نقطة انطلاق قوية ، وأن هذا الأخير لديه القدرة على التطور اعتمادًا على الأوضاع في المرحلة الانتقالية القادمة.

نشكر إدارة رينو الجزائر على المبادرة التي استقبلناها بصدر رحب وعلى المقابلة التي قدموها لنا، أين حاولنا تقديم بعض الإجابات على الأسئلة التي قد يطرحها قرائنا ومتابعينا، كما نستغل هاته الفرصة لنشكرهم على ثقتهم وحسن متابعتهم.


كاتب
كاتب و مدون , كل ما يدفعني هو شغف السيارات , منذ صغري و أنا اتابع تطورات هذا المجال , لأصبح اليوم أحد المؤثرين فيه بتوفيق من الله .

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك